انجازات أمنية استثنائية في ظل ظروف معقدة وموارد شحيحة.. جانب من منجزات المؤسسة الأمنية في تعز خلال 2021 «تقرير»
*
*
22:02 2021-12-30

في وقت تعاني فيه مدينة تعز من حصار خانق وازمات حادة على مختلف المستويات الإقتصادية والإنسانية والمعيشية، وعلى الرغم من شحة الموارد والامكانيات، تمكنت الأجهزة الأمنية في تعز من تحقيق انجازات استثنائية ونجاحات ملموسة، وساهمت خلال العام 2021م في خلق بيئة آمنة ومستقرة ومزدهرة، في محافظة تعز.

وفي وقت كان يعتبر فيه النجاح مستحيل في مدينة محاصرة، منهكة بالأزمات والتدهور الإنساني والاقتصادي وشحة الموارد، وخاصة في الجانب الأمني، بحكم حالة الفوضى التي تصاحب الأزمات وتداعياتها على مختلف جوانب الحياة، إلا أن تلك القاعدة لا تنطبق على مدينة تعز، التي تمكنت فيها الأجهزة الأمنية والشرطية من تحقيق نجاح كبير وملموس .

حيث واصلت المؤسسة الأمنية في 2021 بقيادة العميد منصور الاكحلي، مسيرة النجاح والبناء التي حققتها خلال الأعوام الماضية، وفرضت نفسها كصمام أمان للمدينة الحالمة ودرعها الحامي من الانفلات والفوضى، وعمدت إلى تعزيز الانتشار الأمني والشرطي في الشوارع والأحياء، والدوريات المنظمة والرقابة الإلكترونية وتكريس سيادة القانون، عبر(5) خطط أمنية -للحملة الأمنية المكثفة- بهدف حماية الممتلكات والأرواح.

كما نفذت خلال 2021 خطة أمنية استراتيجية تضمنت تقسيم عاصمة المحافظة إلى ثلاث مناطق أمنية في ثلاث مديريات وسط المدينة، لحماية المهرجانات والأعياد الوطنية، والانتشار في الجولات والشوارع الرئيسة والمنشآت الهامة حسب خطة الانتشار بصورة مستمرة وبشكل دائم -يـومياً- ، إضافة لتنفيذ خطة أمنية استراتيجية تضمنت تقسيم عاصمة المحافظة إلى ثلاث مناطق أمنية في ثلاث مديريات وسط المدينة .

وقدمت الاجهزة الأمنية في تعز نموذجا فريدا ومتنوعا من النجاح والتميز ولانجازات التي تحققت في مجال تمكين وتعزيز قدرات المؤسسة الأمنية، من خلال تدريب وتأهيل عدد من الدفع الأمنية والكوادر البشرية المؤهلة، وتمكينها وتطوير قدراتها وسلوكياتها وتجهيزها بشكل يتواكب مع التحديات والمتطلبات الأمنية للمحافظة، وخلق المناخات الكفيلة بتهيئة ظروف تطبيق خطط التطوير والتنظيم للمؤسسة الأمنية بصورة تدريجية تراكمية.

ذلك ما أسفر عن تحقيق الأجهزة الأمنية نجاح كبير في مواجهة التهديدات والتحديات القائمة، على أسس من المهنية والكفاءة واحترام القانون وصيانة الحريات والحقوق العامة والخاصة واحترام كرامة وحقوق الانسان، حيث بلغت التحركات الأمنية خلال الفترة بين يانير واكتوبر 2021 (2789) تحرك أمني، تم خلالها ضبط ما يزيد عن (155) مطلوب، وكذا تأمين ومرافقة (55) من البعثات والوفود الدولية، و(20) منظمة إنسانية و(149) منشأة عامة وخاصة، و(11) مهمة للشرطة السياحية. 

فضلا عن مساهمة المؤسسة الأمنية والشرطية بقيادة العميد منصور الاكحلي خلال الفترة الماضية، وبشكل فعال وحقيقي في تعزيز الصمود الوطني والمقاومة الشعبية، وخلق الانطباع العام بالأمن والأمان وحماية المشروع الوطني وتعزيز التواجد الأمني والشرطي في المحافظة، من خلال خطة أمنية واستراتيجية مشددة جرى تنفيذها بحس أمني ووطني كبير، انعكست على تثبيت دعائم الأمن والاستقرار في المدينة الحالمة .

وانطلاقا من مبدأ الولاء والانتماء الوطني، وبهدف تعزيز الشراكة والتعاون الاجتماعي مع قوى انفاذ القانون التي حرص العميد منصور الاكحلي على تكريسها بين المؤسسة الأمنية والقطاعات المدنية في تعز، من خلال التنسيق وبناء الشراكات الفاعلة وعقد اللقاءات الموسعة مع الشخصيات الاجتماعية وعقال الحارات ومنظمات المجتمع المدني والمنظمات الحقوقية، بصورة مسترمة ودائمة كان اخرها اللقاء الموسع الثالث في اكتوبر الماضي. 

إضافة الى آليات التنسيق والشراكة مع المنظمات الحقوقية والقانونية التي شهدتها المؤسسة الأمنية في تعز خلال2021، بصورة دورات تدريبية وتأهلية مشتركة، تمكنت خلالها القوى الأمنية من صياغة مفاهيم أمنية وممارسات سلوكية حديثة منبثقة من النظم القانونية وتطوير البيئة القانونية الناظمة للمؤسسة الأمنية، ومضاعفة آليات الشراكة والتنسيق التي تخدم المصالح الوطنية العامة وتكرس هويتها ودورها والتزامها بالمعايير الأمنية للدولة الديمقراطية.

وتجلت الإنجازات والتحركات الأمنية التي شهدتها محافظة تعز خلال العام2021 -التي تؤكد بالضرورة على الدور الذي تلعبه المؤسسة الأمنية في تأسيس قواعد ومرتكزات الدولة وتوفير الأمن والسكينة العامة- مستوى اخر من النجاح، إذ بلغ عدد المطلوبين أمنياً الذين تم ضبطهم نحو(1055) متهم ومطلوب امني قبل الحملة الأمنية ، فضلا عن ضبط عدد (3181) متهم ومطلوب في قضايا جنائية لدى مديريات وأقسام الشرطة .

وفي مجال التكامل التام بين القطاع الأمني والقضائي، والذي ساهم في ضبط موازين الأمن والاستقرار وتقليص الفجوة بين المؤسستين بنسبة نجاح تصل إلى اكثر من90%، حيث قدمت المؤسسة الأمنية نموذجا مشرفا من التفاني والشراكة الوطنية مع السلك القضائي، وبلغ التعاون معها مستوى متقدم من التنسيق، إذ وصلت عدد الأوامر القضائية والنيابية التي تم تنفيذها خلال الفترة بين يناير واكتوبر الماضي (423) أمر قضائي ونيابي. 
 
ذلك فضلا عن الانجازات الأمنية الاستثنائية في ظل ظروف بالغة التعقيد والخطورة ضمن الاستراتيجية الامنية الواضحة التي اتخذتها إدارة أمن المحافظة لحفظ الأمن والاستقرار في تعز، والتي تمكنت من تعزيز المنظومة الأمنية والخدمية بعدد من المراكز الشرطية والمركبات والدوريات الأمنية واجهزة المراقبة والعناصر البشرية المدربة ووحدات للمهام الخاصة، وغيرها من سبل الدعم اللوجستي والأمني .

ونجحت الأجهزة الأمنية والشرطية في ضبط الاختلالات الأمنية والمساهمة في تطبيع الحياة العامة، من خلال انتشار الوحدات والدوريات الامنية، وضبط الأسواق ومنع التعدي على الشوارع والبسط المخالف للقانون، ومحاربة الجريمة والمخدرات التي بلغت خلال الفترة من يانير حتى اكتوبر 2021م عدد قضايا جرائم المخدرات والإتجار بها ما يزيد عن 44 قضية، تم ضبطها بالكامل، وبلغ عدد المتهمين المضبوطين فيها (96) متهم مضبوط بنسبة ضبط 100% .

وخلال نفس الفترة، وصلت جرائم القتل العمد108 قضية نجحت الاجهزة الامنية في ضبط93 قضية منها، وعدد7 قضايا أخرى ما تزال قيد التحري، وبلغ عدد المتهمين المضبوطين130 متهم، فيما39 متهم فار من وجه العدالة11 منهم ما يزال مجهول، بنسبة ضبط 86% ؛ فيما بلغت جرائم الشروع بالقتل297 قضية، تمكنت قوات الأمن من ضبط198 قضية، فيما 84قضية ما تزال قيد التحري، وبلغ عدد المتهمين المضبوطين فيها 283 متهم، و158 اخرين فارين من وجه العدالة و77 متهم لم يتم التعرف عليهم، بنسبة ضبط 66 % .

وفي جرائم القتل غير العمد بلغ عدد القضايا 9 تم ضبط 8 منها و وقضية واحدة قيد التحري والعمل عليها، فيما تم القاء القبض على 7 متهمين وتقديمهم للجهات المختصة، وملاحقة 2 آخرين فارين من وجه العدالة، بنسبة ضبط 89% .. وعن جرائم السرقات التي بلغ عددها خلال نفس الفترة 553 قضية، تمكنت الاجهزة الامنية من ضبط 376 قضية، والعمل على 177 قضية اخرى، بنسبة ضبط 68%، حيث بلغ عدد المتهمين المضبوطين 432 متهم و93 متهم فار من وجه العدالة، و132 متهم مجهول الهوية.

كما شهد العام2021 افتتاح العديد من المنشآت الشرطية والمراكز الأمنية، وتنظيم سير المعاملات والخدمات الأمنية، والتي تجلت في التنظيم والتسهيلات الخدمية في مصلحة الأحوال المدنية والجوازات وكذا مركز الإصدار الآلي، والذي انجز خلال الفترة من يناير إلى اكتوبر 2021، ما يزيد عن 26.426 معاملة، منها 2516 لوحة معدنية للسيارات، و 3993 رخصة قيادة، و10.025 تجديد واستبدال رخص، و3634 توثيق ملكية، و 6258 تحويل واستبدال ملكية.

وحظيت الأجهزة الأمنية والشرطة وقوات المهام الخاصة باهتمام بالغ من القيادة العامة لإدارة الأمن خلا العام 2021، نظرا للدور الكبير الذي تقوم به في حفظ الأمن بمحافظة تعز، حيث يتم الاستعانة بها في تنفيذ العديد من الحملات الأمنية والمداهمات الشرطية، وملاحقة المطلوبين، وفض النزاعات، والانتشار الأمني لتأمين المحافظة من أي اختراق امني او محاولات لزعزعة الاستقرار، ومكافحة الارهاب واعمال التخريب .

كما نجحت القوات الأمنية خلال2021 في تأمين المنشآت الهامة والبعثات الدولية والأممية والمنظمات والوفود الأجنبية، وتأمين الاحتفالات التي تقيمها القطاعات الحكومية والخاصة والفنادق والمؤسسات الأهلية وتأمين المسيرات والمظاهرات، فضلا عن تسيير الدوريات في انحاء المحافظة وتعزيز التواجد الأمني على مدار الساعة، وتقديم يد العون والمساعدة لمن يطلبها -في المرور والجوازات والأحوال المدنية-، وذلك ضمن الخطة الأمنية الموحدة التي تنفذها المؤسسة الأمنية في تعز .

ذلك فضلا عن النجاح الكبير على مستوى القضايا المدنية، مثل السرقات واعمال النهب والاحتيال وجرائم الابتزاز وغيرها من الجرائم التي تقلصت بفعل اليقضة الأمنية والمسؤولية الحقيقية التي تحملتها الاجهزة الأمنية في تعز، حيث بلغ عدد قضايا سرقة المنازل69 قضية، ضبطت الأجهزة الأمنية منها 42 و27 اخرى قيد التحري والمتابعة؛ فيما بلغت قضايا سرقة المحلات 14قضية تم ضبط11 منها و3 قيد التحري؛ وبلغت قضايا نهب الممتلكات العامة بالقوة10 قضايا تم ضبط8 و2 اخرى قيد التحري. 
.
وخلال ذات الفترة -من يانير الى اكتوبر- بلغت قضايا سرقة السيارات11، تم ضبط5 ويجري التحري في6 اخرى منها 4 قيدت ضد مجهول، وبلغت قضايا السرقات من السيارات6 تم ضبطها بالكامل؛ فيما بلغت سرقات الدرجات النارية61 قضية، تم ضبط 22 منها و39 أخرى قيد التحري؛ كما سجل ما يزيد عن209سرقة مختلفة، تم ضبط158 قضية ويجري التحري في51 قضية اخرى وبلغت قضايا الشروع في السرقة14 قضية تم ضبطها بالكامل .
 
كما سجلت المراكز الامنية والشرطية في تعز، خلال ذات الفترة، 4 قضايا نشل تم ضبطها بالكامل، و24 قضية نهب الممتلكات الخاصة بالقوة تم ضبط16قضية و8 اخرى قيد التحري، وبلغت قضايا الاحتيال81 قضية، تم ضبط 76 منها و5 اخرى قيد التحري، اضافة إلى تسجيل 39 قضية سرقة بالإكراه، تم ضبط 16 منها و23 اخرى قيد التحري منها11 قضية ضد مجهول، وبلغت قضايا الحرابة 9 تم ضبط 3 منها و6 اخرى قيد التحري.

إضافة إلى عشرات اللقاءات المجتمعية والمدنية والسياسية والأمنية، والتنسيق والشراكة مع عقال الحارات ومنظمات المجتمع المدني ومنظمات حقوق الإنسان والاجهزة الرقابية والقضائية والكيانات السياسية والمدنية، بهدف التنسيق المشترك والتأسيس لأرضية صلبة تحفظ الأمن والأمان وتصون الحقوق والممتلكات العامة والخاصة، وتفرض وجود وهيبة الدولة وتحافظ على حياة المواطنين .

يأتي ذلك وسط معاناة حقيقية تواجهها الأجهزة الأمنية، وشحة في الموارد وتأخر في صرف المرتبات، وغياب الدعم المادي بشكل كبير، الا أن إصرار وعزيمة وحرص المؤسسة الأمنية في تعز بقيادة العميد "منصور الاكحلي" ساهم في نجاح المهمة الموكلة إليهم وسط حرصه على تأهيل الأفراد والمختصين وقوى إنفاذ القانون وتدريبهم بشكل خاص ومضاعف للسيطرة على كافة المواقف، والحفاظ على سيادة القانون، والعمل بكل حزم وقوة لحفظ المنجزات والمكتسبات الوطنية ليل ونهار لتقديم الخدمة الأمنية الفضلى للمواطن على تراب تعز .

تابعو أخر أخبار اليمن عبر صفحتنا على الفيسبوك
إقرأ أيضاً