أكثر من 50 فناناً عربياً في معرض يحتفي بالتراث الشعبي.
*
*
02:18 2020-05-25

في إطلالة مميزة على جماليات الفنون الإسلامية والخط العربي والفلكلور المصري، ينظم غاليري «لمسات» بالقاهرة معرضاً افتراضياً بمشاركة 60 فناناً من مصر وتونس والجزائر والعراق يقدمون نحو 300 عمل تعبر كل منها عن رؤية مختلفة تسلط الضوء على الموروث الثقافي والتراث الشعبي عبر أساليب فنية متنوعة.
اعتاد غاليري «لمسات» تقديم هذا المعرض التراثي «الخيمة الرمضانية» منذ سنوات إلا أنها المرة الأولى التي يتم تنظيمه «أونلاين» في ظل فرض حظر التجول والإجراءات الاحترازية بسبب انتشار فيروس «كورونا» (كوفيد 19)، وهو أيضاً المعرض الافتراضي الثاني الذي يقيمه «لمسات» خلال هذا الموسم الفني.
 وتقول الدكتورة نيرمين شمس، مديرة الغاليري: «الإبداع لا يتوقف مهما كانت الظروف، فالفن يتحدى الأزمات ويحاول دوماً أن يخرج بالمتلقي إلى دوائر الجمال والأمل والتغيير، ونحاول أن نساعد الفنانين في أثناء الوباء على تحقيق ذلك عبر عرض أعمالهم وتسويقها افتراضياً، ولا يقل أهميةً عن ذلك استمرار تواصلهم مع جمهورهم».

تنوعت الأعمال الفنية بالمعرض الذي يضم نخبة من الفنانين منهم الدكتور طارق زبادي، والدكتورة هناء القزاز وهند الباطش ورضا الأنور والدكتور معتز كمال وأحمد بيومي ومها حسين من مصر، وأحمد العلاف من العراق، وسناء براهام من تونس، وعبد الباسط غدير من الجزائر، ما بين اللوحات الزيتية والنحت والخزف والمشغولات اليدوية مثل حقائب الجلد الطبيعي والحليّ والكورشيه وتابلوهات السيرما وعجينة الصلصال الحراري ومجسمات الديكور والموزاييك والخط العربي، ومن اللافت احتفاؤها بالتراث؛ حيث تزدان في معظمها بالكتابات والحروف والمآذن وملامح الصوفية والعناصر المستلهمة من الحضارة العربية.
واستكمالاً لفكرة تزاوج الفنون استضاف المطرب سامح يسري الذي بدأ العرض الحي «life» بالتعريف بأهداف المعرض والمشاركين به وقام كل فنان بتقديم نفسه وأعماله، وتبعت ذلك مداخلات النقاد والجمهور وأطروحاتهم حول الأعمال لينهي المطرب الفعالية بمجموعة من أغاني الطرب الأصيل التي طلبها منه الحضور وشاركه بعضهم غناءها.

أعمال الفنان أحمد بيومي، تعكس فكرة المعرض بوضوح، إذ تجسد شخصيات ومشاهد من مصر مستوحاة من الفلكلور والتراث الشعبي والحضارات القديمة بملامح معاصرة، وتنتمي إلى المدرسة الانطباعية في التصوير الزيتي، بمعالجة لونية وتقنيات خاصة، ومنها لوحة «الطبلية» التي تنقلنا إلى أجواء دافئة بالبيت المصري، وهو مشهد وفق بيومي: «لا يزال موجوداً في بعض الأحياء والقرى، ولذلك حرصتُ على تجسيده مستعيناً في تنفيذه في المرسم بموديل وأزياء وإكسسوارات وإضاءة خاصة، ورأيت أن يكون الموديل طفلاً كي يكون رمزاً إلى احتفاء الأجيال القادمة بجذورهم».
ومن «الطبلية» إلى لوحة «عشة البط» يقول: «مشهد يعرفه جيداً كل من عاش في القرية المصرية بل وبعض الأحياء الشعبية بالمدن، إذ يعد جزءاً من الموروث الثقافي للكثير من البيوت بالريف والحضر وجود مكان بسطح المنزل لتربية الطيور تأميناً لغذاء العائلة»، كما تحمل أعماله مواقف درامية مؤثرة مثل «بعد المطر»، وتتناول حياة صبي من الريف وقت الشتاء بعد هطول المطر على القرية، بينما تضعنا لوحة «الموج العالي» لبيومي أمام حالة درامية رمزية تتزاحم فيها المشاعر ما بين الفرحة بالخير والخوف من المخاطر اليومية سعياً وراء الرزق لمجموعة من الصيادين على نهر النيل.
وقدمت الفنانة التونسية سناء براهام أعمالها المستلهمة من الصوفية بتكنيك فني حديث يُعرف بـ«الرسم بالجسد» وتقول لـ«الشرق الأوسط»: «إن المعرض يعد تجربة فنية مثمرة، تحقق تواصلاً يسمح بتبادل الخبرات والتجارب بين الفنانين العرب.
كما قدم الفنان المصري الدكتور طارق زبادي خمسة أعمال نحتية تنتمي إلى مراحل فنية مختلفة، تعكس ميل الفنان إلى المزج بين الخامات المختلفة في العمل الفني الواحد، مثل المزج بين الخشب ورقائق النحاس، وبينما تنتمي أعماله التي تعود إلى السبعينات في المعرض إلى التشخيص بامتدادات معمارية فإن أعماله الحديثة تميل إلى التجريدية.
ورغم أهمية العرض الافتراضي للفن التشكيلي في المرحلة الراهنة التي تشهد حجْراً صحياً ذاتياً فإنه، حسب د. نرمين شمس، مديرة الغاليري: «سيستمر المعرض ويبقى متاحاً للجمهور على الصفحة الرسمية للغاليري، لكن لن يكون مثل هذه المعارض الافتراضية بدائل للعرض في القاعات الفنية في المستقبل، فإذا كان المعرض قد أتاح لنا تحقيق حراك في المشهد التشكيلي العربي حتى في ذروة الأزمة، كما سمح لنا بعرض ثري كماً وكيفاً، ومن ذلك تقديم الجداريات، إضافة إلى الوصول إلى شرائح جديدة من الجمهور، إلا أنه يظل هناك غياب للتواصل الحقيقي والانفعالات الإنسانية المباشرة بالعمل وإحساس الفنان، إلى حد أن البعض قال إنه يفتقد رائحة الإكريلك والزيت في اللوحات وملمس النسيج والغرز في الشغل اليدوي، ومن هنا فور انتهاء الحظر سننظم معارض واقعية».
 

تابعو أخر أخبار اليمن عبر صفحتنا على الفيسبوك
إقرأ أيضاً