كيف رد السعوديون على خبر زيارة وزير البترول المصري إلى إيران؟
*
* يمن24-متابعات
04:14 2016-11-08

أثارت التقارير الإعلامية بشأن تقارب مصري - إيراني، غضب رواد الشبكات الاجتماعية في السعودية، الإثنين 7 نوفمبر/تشرين الثاني 2016، حول حقيقة هذا التقارب، في وقت نفى فيه المسؤولون المصريون صحة زيارة وزير البترول المصري إلى إيران بهدف تأمين المشتقات النفطية بعد توقف شركة أرامكو عن مد القاهرة بالبترول.

المغردون أطلقوا هاشتاغآ #تقارب_مصري_ايراني،آ على تويتر الذي حقق مراكز متقدمة في التريند السعودي، وعبروا فيه عن استيائهم من هذا التقارب، فيما نفى البعض أن يكون هذا الخبر صحيحاً.

واعتبر أحد المغردين أن هذه المعلومات خيّبت ظنه في مصر:

#تقارب_مصري_ايرانيآ مو غريبه ع السيسي يكفي حاطين صور الخميني بشوارعهم وحركة الغدر والخذلان متوقعة لانهم بيفكرون من يدفع اكثر متناسين المعروفآ 

الله يجمع بينهم ويريحنا من عبئ مصر على اقتصادنا؛ مشكلة حكومة مصر أنها تظن أن إيران وروسيا يعطون رز ببلاش !

بينما اعتبر البعض أن السبب الرئيس في توتر العلاقات بين مصر والسعودية هو دعم الرياض للسيسي على حساب الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي.

في حين دافع البعض عن مصر، معتبرين أن هذه الأخبار وراءها إيران من أجل توتر العلاقات بين الحليفين السنيين الكبيرين؛ الرياض والقاهرة.

منذ آلاف السنين

المصريين أقوى من أن يبيعوا دينهم ووطنهم وعروبتهم وفيهم الحكماء وأهل الدين

وشهدت الساعات الأخيرة حالة من الجدل حول ما أعلنته وكالة أنباء إيرانية شبه رسمية عن زيارة وزير البترول المصري لطهران والتقاء نظيره الإيراني، بينما نفى مسؤول بقطاع النفط الإيراني صحة تقرير إعلامي إيراني عن أن وزير البترول المصري، طارق الملا، سيزور طهران لعقد اجتماع مع نظيره الإيراني.

وشهدت العلاقات بين القاهرة والرياض توتراً ملحوظاً الفترة الأخيرة بعد تصويت مصر لصالح القرار الروسي بشأن فرض هدنة إنسانية في مدينة حلب السورية.

أيضاً، أثار تعليق الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الوزير السعودي السابق إياد مدني، على تصريحات للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي فيما يخص ثلاجته، سخطاً كبيراً في مصر قبل أن يقدم الوزير السعودي على تقديم استقالته من المنظمة الإسلامية.

تابعو أخر أخبار اليمن عبر صفحتنا على الفيسبوك
إقرأ أيضاً