لماذا اختارت المقاومة الشعبية المنطقة الغربية بمحافظة تعز مركزا لعملياتها؟
المقاومة الشعبية بإب هاجمت رتل عسكري وقتلت 30 حوثياً
*المقاومة الشعبية بإب هاجمت رتل عسكري وقتلت 30 حوثياً
* يمن24- متابعات:
19:08 2015-08-08

كشف قائد نواة الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في المنطقة الغربية بمحافظة تعز باليمن يوسف الشراجي إن اختيار المقاومة للمنطقة الغربية مركزا لعملياتها مكنها من قطع إحدى أهم طرق إمداد الحوثيين بالمقاتلين والعتاد والمؤونة.

وأضاف الشراجي ، خلال حلقة من برنامج "لقاء اليوم" على فضائية "الجزيرة، أمس الجمعة، أن خط المنطقة الغربية حيوي يربط مناطق كثيرة ويصل إلى الساحل في باب المندب.

وأوضح أن المقاومة خاضت في هذا القطاع عدة معارك هجومية ودفاعية ونجحت في كل المعارك ابتداءً من منطقة الضباب التي كان يسيطر عليها الحوثيون والتباب التي تقع على يمين الخط التابع لجبل صبر والأخرى الواقعة على شمال الخط الذي يتبع جبل الحبشي.

وأشار إلى تمكن مقاتلي المقاومة من تحرير منطقة ميلات وتبة الناصرة والكسارة والكباب والصالح، مؤكدا أن كل أبناء تعز يشاركون في المعارك بقطع النظر عن الانتماءات السياسية الضيقة.

ورأى الشراجي أن النصر لا يعزى إلى قوة أو ضعف، بل إلى الإرادة عند المقاتل وإلى إيمانه بعدالة القضية التي يقاتل من أجلها.

وأكد وجود تواصل مع مختلف الجبهات في تعز عبر المجلس العسكري، مشددا على ضرورة إنشاء غرفة عمليات مشتركة بين المقاومة الشعبية على الأرض وقوات التحالف من أجل الاستفادة من الضربات الجوية.

وروى العميد تفاصيل حادثة كاد يتعرض خلالها للاغتيال، وذكر أنه في إحدى المعارك بحدائق الصالح كان في المقدمة مع المقاتلين، الأمر الذي كشفته "مخابرات العدو" وبنى على أساسه الحوثيون وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح مخططا لاغتياله باء بالفشل.

وخلص الشراجي إلى التأكيد على أن أعين المقاومة في المنطقة الغربية ستتجه -بعد تحرير تعز- إلى تحرير كل مناطق اليمن، معربا عن تفاؤله بمستقبل بلاده.

تابعو أخر أخبار اليمن عبر صفحتنا على الفيسبوك
إقرأ أيضاً