المقاومة تحرر ثاني مدن لحج.. و«السهم الذهبي» تنطلق إلى «العند»
جندي من قوات التحالف يحرس أمام مطار عدن عشية بدء الهدنة الإنساني
*جندي من قوات التحالف يحرس أمام مطار عدن عشية بدء الهدنة الإنساني
* يمن24- متابعات:
09:00 2015-07-26

يمن24- متابعات:

حققت المقاومة الشعبية الجنوبية مسنودة بالقوات العسكرية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، أمس، نصرًا جديدًا، وذلك بسيطرتها على مدينة صبر، ثاني مدن محافظة لحج ومركزها الإداري، حيث تمكنت المقاومة الشعبية من السيطرة على المدينة، الواقعة بين الحوطة، عاصمة المحافظة، وعدن، المدينة التي تقع فيها المكاتب السيادية والإدارية للسلطة المحلية بالمحافظة.

 

وقالت مصادر في لحج لصحيفة «الشرق الأوسط» إن مكتب المحافظ والمكاتب الحكومية الأخرى وتقاطع طريق الوهط، باتت تحت سيطرت المقاومة.

 

وأضافت المصادر أن المرحلة الثالثة من عملية «السهم الذهبي» التي حررت عدن، الأسبوع الماضي، سوف تنطلق خلال الساعات القليلة المقبلة، وتدور اشتباكات عنيفة قرب قاعدة العند العسكرية الاستراتيجية، فيما تؤكد المصادر أن الاشتباكات وصلت إلى داخل القاعدة، بعد أن كانت تدور اليومين الماضيين في محيطها.

 

وتقول القوات الموالية لهادي إنها تسعى إلى استعادة السيطرة على القاعدة العسكرية التي يسيطر عليها الحوثيون منذ بضعة أشهر، وتشارك في هذه المعارك قوات عسكرية يمنية تدربت في الخارج، إلى جانب إسناد جوي من قبل قوات التحالف، وتوقعت المصادر سقوط قاعدة العند في غضون أقل من أربع وعشرين ساعة بيد القوات الموالية لهادي والمقاومة الشعبية.

 

وبدوره، أكد قائد المنطقة الرابعة اللواء أحمد سيف اليافعي، أن لحج باتت على وشك تحريرها لتصبح المحافظة التالية بعد عدن. وجدد ﺍﻟﻴﺎﻓﻌﻲ تأكيده عدم وجود أي ﻣﺠﺎﻝ ﻟﻌﻮﺩﺓ ﺍﻟﻤﺘﻤﺮﺩﻳﻦ ﺇﻟﻰ عدن، موضحا أن ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻣﺔ لن تكتفي بالوضع الحالي، بل ﺳﺘﻮﺍﺻﻞ ﻋﻤﻠﻴﺎﺗﻬﺎ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﺣﺘﻰ إخراج ﺍﻟﻤﺘﻤﺮﺩﻳﻦ من ﻛﻞ المحافظات، بعدما أصبحت ﺣﺎﻟﻴًﺎ ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ الممتدة ﻣﻦ عدﻥ ﺇﻟﻰ ﺑﺎﺏ المندب ﻣﺤﺮﺭﺓ. وأردف أن عدن باتت ﺁﻣﻨﺔ ﻭﻣﺴﺘﻘﺮﺓ، ﻭأن اﻟﺠﻬﺎﺕ ﺍﻟﻤﻌﻨﻴﺔ شرعت في تشغيل ﺍﻟﻤﻄﺎﺭ ﻭﺍﻟﻤﻮﺍﻧﺊ لتطبيع ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﻭﺍﺳﺘﻘﺒﺎﻝ ﻣﺴﺎﻋﺪﺍﺕ ﺍﻹﻏﺎﺛﺔ ﺍﻟﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﺍﻟﻼﺯﻣﺔ.

 

وفي محافظة الضالع الجنوبية، قال مسؤول محلي لـ«الشرق الأوسط»، إن ميليشيات الحوثي في قعطبة تحتجز منذ صبيحة الجمعة ثلاث قاطرات تضم أغذية مدرسية مقدمة من «يونيسيف» إلى الضالع. ولقي 6 من مسلحي الحوثي وصالح مصرعهم أول من أمس في عملية نوعية للمقاومة الشعبية استهدفت طقما لميليشيات الحوثي وصالح في مدخل مدينة قعطبة شمال مدينة الضالع.

 

وقالت مصادر في المقاومة في لحج والضالع، الواقعتين شمال عدن، إﻥ جماعات من ميليشيات ﺍﻟﺤﻮﺛﻲ وصالح، ﻓﺮﺕ من منطقتي اللحوم وجعولة في ﺩﺍﺭ سعد شمال مدينة عدن، فجر أمس، إﻟﻰ ﻣنطقة ﺍﻟﻔﻴﻮﺵ ﻓﻲ محافظة لحج بعد ﻏﺎﺭﺍﺕ ﻟﻠﺘﺤﺎﻟﻒ ﻭﻣﻌﺎﺭﻙ ﻋﻨﻴﻔﺔ ﻣﻊ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻣﺔ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ.

 

من ناحية ثانية، قالت مصادر محلية مطلعة في محافظة أبين اليمنية الجنوبية (شرق عدن)، لـ«الشرق الأوسط» إن ميليشيات الحوثيين والقوات الموالية للمخلوع علي عبد الله صالح، تعمل على إعادة تجميع صفوفها في المحافظة المتاخمة لعدن.

 

وأشارت المصادر إلى أن تحركات لتلك القوات، توحي بأنها تخطط لشن هجوم جديد على عدن. وحسب شهود عيان، تقوم تلك القوات بمهاجمة بعض القرى والبلدات الصغيرة الآهلة بالسكان وتستحدث بعض المواقع فيها، كما حدث مع القرية التي ينتمي إليها الرئيس عبد ربه منصور هادي (عزان)، في منطقة الخديرة، بمديرية الوضيع، محافظة أبين، رغم أن المعلومات متضاربة بشأن سيطرت الحوثيين عليها.

 

وذكرت مصادر «الشرق الأوسط» أن عملية إعادة تجميع قوات الحوثيين وصالح في أبين، جاءت عقب حصولهم على تعزيزات عسكرية كبيرة، وصلت إليهم عبر منطقة مكيراس، الواقعة بين محافظتي أبين (الجنوبية) والبيضاء (الشمالية)، وذلك رغم تكثيف قوات التحالف، خلال الأيام الثلاثة الماضية، لغاراته التي تستهدف التعزيزات التي كانت في طريقها من البيضاء إلى أبين، ورغم الكمائن التي نصبتها المقاومة الشعبية في أبين لتلك التعزيزات وتدمير جزء كبير منها في الغارات.

 

وقال مصدر في مقاومة أبين إن على قوات التحالف «وقف تمدد الحوثيين في أبين وإبعاد الخطر عن عدن من الجهة الشرقية، من خلال استهداف الطريق الرابط بين البيضاء وأبين وتأمينها، بصورة كاملة، لأنها نقطة ضعفهم الوحيدة»، وذلك في إشارة إلى ضرورة تركيز الضربات الجوية على طريق أبين - البيضاء.

 

على صعيد آخر، كثفت قوات التحالف، أمس، ضرباتها على القطاع الساحلي لمحافظة تعز، قرب باب المندب. وقالت مصادر محلية في تعز لـ«الشرق الأوسط» إن طيران التحالف نفذ، أمس، سلسلة من الغارات المتواصلة على مدينة المخا وذباب، قرب باب المندب، ففي مدينة وميناء المخا، جرى استهداف معسكر القطاع الساحلي والدفاع الجوي في مدينة المخا الساحلية، والمجمع الحكومي في مديرية ذباب، المركز الإداري لمنطقة مضيق باب المندب الاستراتيجي والمهم للملاحة والتجارة الدولية، الذي يخضع لسيطرة اليمن، فيما استولى عليه الحوثيون والقوات الموالية للمخلوع علي صالح، قبل عدة أشهر، وتعتقد المصادر أن قوات التحالف «انتقلت إلى مرحلة جديدة، تركز على تصفية المواقع التي يتمركز فيها الحوثيون وقوات صالح، بصورة نهائية»، وتوقعت المصادر أن تشهد الساعات المقبلة المزيد من الغارات على مناطق في تعز، التي تستمر فيها المواجهات، وبحسب المعلومات المتوافرة من مصادر مستقلة في المدينة، فإن المقاومة الشعبية تحقق تقدما كبيرا وباتت تسيطر على معظم أرجاء مدينة تعز، بعد أن مني الحوثيون بخسائر كبيرة في الأرواح والمعدات خلال الفترة الماضية.

تابعو أخر أخبار اليمن عبر صفحتنا على الفيسبوك
إقرأ أيضاً
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق