من أفشل محادثات جنيف اليمنية ؟
جنيف وفد الحكومه
*جنيف وفد الحكومه
* يمن24- جنيف:
02:50 2015-06-21

تـبـادلت الأطراف اليمنية، التي أجرت مشاورات في جنيف، الاتهامات بشأن المسؤولية عن فشل المفاوضات، التي كان ينتظر أن تنتهي بإبرام اتفاق يفضي إلى وقف إطلاق النار في اليمن.

وقال مصدر في الحكومة اليمنية، إن “الحوثيين هم من يتحملون فشل المفاوضات في جولتها الأولى”، مؤكدا أنهم “جاؤوا إلى جنيف بقصد التشويش ولم يتفقوا حتى على الوفد الذي سيفاوض”.

وأضاف المصدر، في تصريح صحافي، طالبا حجب هويته، أن “الحوثيين يبحثون عن هدنة مؤقتة لإعادة تموضعهم والتوسع على الأرض، ولا يريدون تطبيق القرار الأممي 2216″.

في المقابل، قال رئيس الوفد الحوثي، حمزة الحوثي، إن الطرف المقابل أو ما يسمى بالطرف الحكومي، حاول فرض أجندات يجعل من خلالها الأطراف المتشاورة في المؤتمر طرفين فقط، الأمر الذي تم رفضه من قبل المكونات السياسية”.

وأشار الحوثي –في مؤتمر صحافي عُقد عقب ختام اليوم الأخير من المشاورات- إلى أن المفاوضات “كانت أولية حسب الأمم المتحدة، على أن تتبعها خطوات لاحقة سيتم الإعلان عن موعدها لاحقا حسب ما أعلنه المبعوث الأممي الخاص لليمن”.

وأكد الحوثي على “ضرورة أن تشمل مشاورات الأزمة اليمنية، كافة المكونات السياسية التي تقود المرحلة في البلاد”، لافتا إلى أن “هناك أعمال عرقلة من قبل بعض القوى والأطراف حتى لا يتم الخروج من مؤتمر جنيف بنتائج إيجابية”.

وانتهت المشاورات بشأن الأزمة اليمنية التي عقدت في جنيف السويسرية تحت رعاية الأمم المتحدة دون تحقيق أي نجاح.

وقال وزير الخارجية اليمني، رياض ياسين، إن المشاورات انتهت “ولم يتم الاتفاق على موعد جديد لجولة ثانية من المحادثات”.

وكان مصدر في وفد الحكومة اليمنية قال لـ”الجزيرة” إن “قرار الوفد مغادرة جنيف يأتي التزاما بالجدول الزمني المقرر لهذه المشاورات التي تم تمديدها حتى مساء اليوم الجمعة”.

وانتهت المشاورات دون لقاء بين طرفي النزاع اليمني. وبقي الخلاف حول تمثيل الجانبين مستمرا، حيث لم يحدد الحوثيون وأنصارهم من يمثلهم في المشاورات التي طالبت فيها الأمم المتحدة بتحديد أسماء سبعة أشخاص إضافة لثلاثة مستشارين لهم.

تابعو أخر أخبار اليمن عبر صفحتنا على الفيسبوك
إقرأ أيضاً