محمد أحمد غالب
عدن مدينة منكوبة
22:58 2018-01-22
عدن لاتقل بؤسا وشقاء عن صنعاء وليس هناك أقبح من مليشيات عبدالملك الحوثي وأبو علي الحاكم إلا مليشيات هاني بن بريك وعيدروس الزبيدي.
 
مليارات الدولارات غادرت اليمن الى ماليزيا والاْردن وتركيا وأثيوبيا ومصر ودوّل شتى في العالم ما كان لها أن تحيد عن عدن لولا الفوضى التي خلقتها مليشيات الإمارات الخارجة عن سلطة الدولة والشرعية.
 
فوضى وعنصرية وتيهان وشعارات فارغة أضاعت من عدن فرصة تاريخية ومليارات الدولارات كانت ستجعل منها قِبلة استثمارية اقتصادية وسياحية توفر الآلاف من فرص العمل لكن العنصرية تجلب العمى والشقاء وسوء التقدير.
 
عدن لن تكون يوما بحاجة للإمارات والسعودية حتى تستجدي المعونات والهبات، عدن غنية بموقعها ومواردها فقط تنتظر عودتها إلى حضن الدولة.
 
عدن مختطفة بيد مجموعة من اللصوص والعنصريين عديمي الضمير والمسؤولية، وقد لوثوا مناخ تعايشها وجعلوا منها بيئة شاحبة بائسة طاردة للدولة وطاردة حتى لأبناءها وقيادتها الشريفة يستحيل تعافيها بوجود تلك السرطانات المليشاوية العنصرية.
 
لا يليق بالمدينة السياحية عدن إلا أن تكون مدينة عصرية حاضنة للدولة ووجهة لرأس المال والإستثمار المحلي والأجنبي وعنوانا للحضارة والثقافة والتعايش والسلام بما يليق بتاريخها الضارب في أعماق التاريخ.
.