سامي الحميري
مآسي من اليمن
02:20 2017-03-29

اليمن الذي يمتلك من الموارد ماتغنية عن الحاجة للأخرين - اليمن التي يُقال عنها بكرا كل ثرواتها لازالت داخلها - فقط الساسة الذين شيطنوا أهلها وسرقوا كل شي فيها ليبقى الشعب يكابد رغيف العيش وحاله البائس ويعاني من الإغتراب والقهر - الساسة الذين باعوا حتى كرامة اليمني وأوصلوه إلى حال مؤسف من الشقاء والحرمان - وهنا نسرد بعض الحقائق من حال اليمني اليوم 
-    هل تعلم عزيزي القارئ أن الإنسان اليمني اليوم يموت من الجوع داخل وطنه – اليمن الذي سرقه المخلوع صالح وأطعم خيراته لإبنائه وقططه السمان من أتباعه – اليمن الذي جعله صالح مخزن للبارود وعندما قال له الشعب كفى أشعلة ليحرق ابنائه – اليمن الذي تشارك في نحره صالح والحوثيين - اليمن اليوم عاد إلى ماقبل التأريخ البشري بأعوام – هل سمعتم أن الإنسان يقتل بدم بارد من قبل أبناء جلدته فقط لاختلافه عنهم بالقناعة والفكر – هل سمعتم بنساء وطالبات يُغشى عليهُن بالطرقات من الجوع – هل سمعتم برجال أشداء ترتعش أياديهم من الجوع – هل رأيتم الهياكل العظمية للإنسان اليمني والتي نشرتها مواقع التواصل الإجتماعي وأجهزة التلفزة لإبناء محافظتي الحديدة وحجة اليمنيتين – هل - وهل - وهل -- ماذا أكتب وعن أي مأساة أتحدث هل عن الموظفين الذين بلا رواتب للشهر السابع أو عن العمال الذين أصبحوا بلا عمل أو عن الأُسر التي أصبحت بلا عائل لأن رب الأُسرة إما قتيل أو جريح أو معتقل – اليمن اليوم فيها من المآسي مالا يخطر على قلب بشر ولا يتخيله عقل سوي – قصص نسمعها وكأنها من نسج الخيال لكنها حقيقية – 
-    في الطرف الآخر هناك أصحاب شركات كانوا بالأمس فقراء يتكففون الناس ومعدمين يتملقون للخلق لينالوا الفتات – هناك اصحاب أرصدة وعمارات وعقارات فقط لأنهم يسرقون بإسم السلطة وينهبون بإسم السلطة ويقتلون ويدوسون الناس بإسم السلطة – هناك تجار طفحت بهم الأحداث فصاروا يبيعون كل شي حتى المقابر تُباع وينهبون كل شي حتى النساء كل هذا يحدث للإسف في اليمن – 
-    أيها القتلة – أيها المجرمون – يا تجار الحروب – يا صُناع المآسي – يا أسوأ من أبتلت بهم اليمن – بماذا نسألكم أو نُسائلكم إن كنتم لا تتورعون عن عمل أي شي - ولا ترتدعون من أي أحد – بحق كل شي يكبُر بأعينكم كفى – بحق المظالم التي ترتكبونها ليل نهار بحق الشعب والحرمات الذي استبحتموها كفى – تنحو جانباً اتركوا من تبقى من البشر أن يحاول العيش بسلام – فقط كفو عنه شركم وأصرفوا عنه كلابكم – ارحلوا إلى حيث لا عودة بعدها بما سرقتم وبما اقترفتم – فما عاد اليمن يحتمل أكثر مما فعلتم به -