مروان الغفوري
إلى من يهمه، ومن لا يهمه الأمر..دفاعاً عن المقاومة في تعِز..!
03:22 2015-11-29

هاجم صالح محافظة تعز بالقبائل، الأمن المركزي، الحرس الجمهوري، تشكيلات اللواء ٣٥، القوات الخاصة، وميليشيات المؤتمر الشعبي العام. عندما انكسرت كل تلك الحشود كتب "نكفاً قبلياً" ليحرض من بقي في الجبال ولم يقاتل في تعز.

بالموازاة:
هاجم الحوثي تعز بكتائب الحسين، قبائل "الشرف الوطني"، وبحشود لا نهاية لها من مسلحين مدربين. قتل أبناء صعدة في وادي الضباب، وهو أبعد ما يكون عن صعدة. في الأيام الأولى من الحرب عاد معلمون تعزيون من صعدة إلى قراهم، وجاء البرابرة على إثرهم.

بعد أكثر من ثمانية أشهر لا يزال الحوثيون يتواجدون في مديريتين من حاصل ٢٢ مديرية تتشكل منها تعز. حبستهم تعز عند الأبواب، تعز الوحيدة والعارية، حرمتهم من النصر. كل ما فعلته أنها شحنت البندقية وأسندت ظهرها لجبل صبر، وكان ذلك كافياً. بينما فشلت باقي المدن، كل المُدن. لا بد وأنكم تتذكرون.

الذين اكتشفوا إن حزب الإصلاح هو الذي كان يحارب الحوثيين، قبل عام من الآن، عادوا واكتشفوا أن الإصلاح لا يقاتل الحوثيين! 
عندما يكون لديك مجموعة كبيرة من البشر تفكر بتلك الطريقة فأنت أمام وباء.

وبينما سقطت صنعاء أمام حوالي بضعة آلاف مسلح حوثي، بحسب رواية رئيس جهاز الأمن القومي، بقيت تعز ممانعة وقوية ونقية وهي تخوض حرباً ضد أضعافهم. 
لم تبق مديرية في الشمال لا يقاتل أبناؤها، قلوا أو كثروا، في تعز. كل الجمهورية نائمة الآن ولا حرب كبيرة سوى في تعز. إنها المصيدة الكبيرة التي حافظت على برستيج حرس الحدود السعوديين.

تشكلت مقاومة تعز من باعة المعاوز والمساوك، بينما قاتلت عدن بالمنطقة العسكرية الرابعة، واللجان الشعبية، ومخازن الذخيرة، وانهارت. قاتلت إلى جانب الرئيس ووزير الدفاع والقادة والسفراء والتهديدات الدولية، وانهارت.
انهارت عدن ودخل الحوثيون قصر الرئيس، بينما التقط شباب مقاومة تعز الصور في منزل صالح في تعز! لم يستطع صالح ولا عشرات آلافه من الوصول إلى قصره في تعز، ودخل قصور الخلق جميعاً في كل الجهات. بقيت تعز هي الغمامة السوداء التي خنقت أحلامه..

تغيرت المعركة في عدن عندما اشتركت في المعركة، كدفعة أولى، حوالي ١٥٠ عربة مدرعة ودبابة، فضلاً عن البحرية السعودية والمصرية، وغارات طيران تجاوزت الـ ٢٠٠ طلعة في اليوم الواحد، كما قالت بيانات المقاومة في عدن آنذاك. دخلت الألوية المدربة بسلاحها الثقيل والخفيف إلى عدن وشاركت في عملية التحرير. أما عسيري فأنا أتذكره جيداً. كان يعرض صوراً طوبوغرافية لعدن وعليها دائرة بيضاء متحركة وهو يتحدث عن طيران التحالف الذي يرسم سوراً حول عدن.

حصلت تعز حتى الآن على ثلاث مدرعات، ورشاشات وبعض صواريخ الكتف. 
بذلك السلاح، بميزانية خيط جزمة، صمدت تعز وحيدة في مواجهة جيش الجمهورية العربية اليمنية، وجيش المملكة المتوكلية الهاشمية!

جيشان لدولتين، استخدما سلاحاً كدساه منذ نصف قرن من الزمن.
وبقيت مدينة تعز ممانعة وقوية، تعز غراد التي استقبلت ما يربو على أربعين ألف قذيفة صاروخية ومدفعية فشل الحوثيون في احتلال شوارعها بعد أن احتلوا كل شارع في اليمن، كما اقتحموا قرى وبلدات في السعودية بالقرب من الحدود..

قبل ساعتين من الآن اعترف الناطق باسم المقاومة الجنوبية بهزيمة الجيش والمقاومة الجنوبية في الشريجة وخسارتها لمواقع استراتيجية. كان ناطق الجيش اليمني، وهو ضابط تائه لا يستخدم عقله كثيراً، قد قال البارحة إن النصر كان حليف الجيش والمقاومة في الشريجة وأن كل شيء على ما يُرام.

كان جيشاً كبيراً، ذلك الذي التقطته الكاميرات في طريقه إلى الشريجة، تحت مظلة من طائرات التحالف، وطائرات الاستطلاع، ويملك قوة نارية حديثة كافية للسيطرة على أي ميدان. بصرف النظر عن الأسباب، والهراء حول ذلك، فقد وقعت الهزيمة. نشرت فيديوهات لمقاتلين مهزومين وهم يصرخون إلى جوار العربات الأميركية المدرعة: أينه حمود المخلافي مايقومش يحارب ويوقف معنا! 
حمود المخلافي يحارب هناك، مع باعة المعاوز والمساوك، وليس لديه مدرعات أميركية. قبل أسابيع شكر المتحوثين التعزيين لأنهم يبيعونه السلاح من وقت لآخر..

الجيش الحوثي الذي أوقف الزحف في الشريجة، والجيش الحوثي الذي أوقف زحف التحالف في ذباب، وخنق آلاته العسكرية

هو ذلك الذي أوقفته مقاومة تعز عند مداخلها ومرغت كرامته وأذاقته الويلات.

الحقيقة أن تعز تحارب بخيط جزمة، ومن الشمال تهبط الكتائب والجيوش في محاولة مستمرة لاقتحامها. ما الذي حدث؟ فشلت عشرات التشكيلات العسكرية من اقتحام المدينة. لا يوجد نصر أكثر جلجلة من ذلك. بقي أمر آخر: تلك التشكيلات العسكرية المهزومة راحت تقصف المدن عن بعد ومنعت الدواء والطعام عن المدينة. تلك المعركة ليست شأن مقاومة تعز وحسب، بل العالم الحر، كل العالم. على العالم كله أن يقف مع مدينة يمنع عنها حتى الماء. أما الميدان فباعة المعاوز قد شكلوه بطريقتهم.

استعرضت قوات التحالف العربي آلتها في باب المندب، ثم اتجهت مدعومة بالبحرية والمقاتلات وصور الاقمار الاصطناعية والصواريخ البريطانية والراجمات الفرنسية .. ووقفت في ذباب.

مقاومة الوازعية، تعز، هي التي أنقذت التحالف والجيش في ذباب من فضيحة. لو انهزمت الوازعية لكانت قواعد الاشتباك على البحر، حتى باب المندب، قد تغيرت.

لم تهبط الدبابات ولا المدرعات إلى الوازعية. قاتل شبابها بمعاوزهم المخططة وقلوبهم الباسلة، ولم ينتظروا أحداً.

تعز انتصرت، وهي تنتصر كل يوم. انتصرت عندما جعلت نصر صالح وجيوشه، والحوثي وكتائبه، مستحيلاً. انتصرت لأنها باقية في الميدان والحوثي في أطرافه. انتصرت لأنها تألمت ولم تستلم. انتصرت لأنها منعت صالح من النزول إلى تعز، كما توعدها. انتصرت لأن "أبو علي الحاكم" لم يجرؤ على المرور بالقرب من مداخلها وراح يلتقط صورة في جبل بالقرب من إب!

انتصرت لأنها وقفت أمام آلاف القذائف ولم تنحن، لم تنهزم، بينما كان التحالف يخوض نقاشاً مستفيضاً لعشرات الأيام حول طبيعة المقاومة وماهية بنيتها السياسية والفكرية! 
استمعتُ إلى شكاوى الجبهة الغربية يوماً بيوم. حدثني الضباط عن ليالي طويلة سهروا فيها في الجبال في انتظار "طائرات الإنزال" لأيام طويلة، ولا تأتي. حدثوني عن انتظارهم الذي يجيء ولا يجيء، وهذه حقيقة سأرويها فيما بعد. عن القذائف التي لا مدافع لها، والمدافع التي لا قذائف لها. عن طريق عدن ـ هيجة العبد ـ الضباب المفتوح والخاضع للمقاومة منذ أشهر، لكن التحالف العربي و"المنطقة الرابعة" لم تستخدمه مرة واحدة لرفد مقاومة تعِز بالسلاح..

في المسراخ، قبل أيام قليلة، انهزم الحوثيون أمام أقل من عشرين شابا. أحد المشرفين على المعركة هاتفني أكثر من مرة، ولم أرد عليه بسبب انشغالي. وفي العاشرة مساء هاتفته، فذهب يروي لي قصة شبيهة بالأساطير.. كيف سيطر شباب قليلون على ميدان المعركة أمام حشود مزودة بآلات عسكرية تتبع القوات الخاصة..

الجيوش التي حشدها الحوثيون وصالح وانكسرت أمام بوابات تعِز هي تلك التي عاثت فساداً في الأرض، ولم يوقفها أحد..

تعز محاصرة، وليست مهزومة. عجز الحوثيون عن احتلالها فسمموا مياهها، وهكذا يفعل الجنرالات الفاشلون على مر التاريخ.

استطاع التحالف أن يدمر البنية التحتية لجيش صالح في تعز "اللواء ٣٥، اللواء ٢٢ .. إلخ" لكن ذلك الجيش كان قد نجا بمدرعاته ودباباته وهرب بها إلى المنحدرات والمزارع والمنازل، وذاقت تعز الويلات.

من على تخوم المدينة يلقي صالح والحوثي بالقذائف والمدفعية. من هناك تقتل تعز، لا من شوارعها. الصواريخ المتساقطة على تعز تعني شيئاً واحداً:
أن جنرالات صالح فشلوا في اقتحام المدينة. 
ذلك أنها بشبابها ومحاربيها واقفة بالمرصاد. ليس مطلوباً من طلبة الجامعات والموظفين البيروقراطيين، وقد حملوا السلاح لأول مرة في حياتهم، أن يخرجوا ليطاردوا الحوثيين في الجبال الفاصلة بين إب وتعز.. بل أن يمنعوهم من اقتحام المدينة. ذلك ما حدث.

خاض جبل صبري، بلا دعم من أحد، حرباً شرسة انتصر فيها على الحوثيين وقوات صالح وميليشيا المؤتمر الشعبي العام. خاضت الوازعية حرباً ضروساً وتوجت بانتصار تاريخي.

وبقيت المسافة الممتدة من هيجة العبد، على حدود لحج، حتى وادي الضباب، في وسط تعز، خالية من أي تواجد لقوى صالح أو الحوثيين. وغاب عنها التحالف العربي أيضاً..

التحالف كان يعرف هذه الواقعية، واستخدمها مرة واحدة وحسب، وأرسل ثلاث مدرعات..
ذلك كل شيء، ثلاث مدرعات.

تعز صنعت ثورة ٢٠١١، ونكبت صالح قبل أن يعيده "التعاون الخليجي" إلى الواجهة وينفخ فيه الروح. وتعز هي ماطور الحركة الوطنية الأعظم، وجرس الإنذار الأكبر، هي التي بكل الطرق قرعت الأجراس وأطلقت الضوء الأحمر عندما كان السفير السعودي يلتقي قيادات الحوثيين في صنعاء ويقول للصحفيين: إن المملكة لا ترى في الحوثيين عدواً.

على السعودية أن تشعر بالذنب والخجل كل صباح وهي تتأمل في ملامح صالح والحوثي، فهما كلباها اللذان ضلا منها، وها نحن نحاول ربطهما.

ها هو التحالف العربي، بكل سلاح أوروبا وشمال أميركا، يقف في ذباب أبعد ما يكون عن المخا. مرت أسابيع وهم هُناك، ينتظرون فرجاً قريباً. وكلما اتلسع في الشوربة نفخ في الزبادي!

كفوا عن ضرب الأمثلة! ملأتم الطريق من التواهي إلى الشريجة بالكولومبيين والسودانيين والأريتيريين واليمنيين والبحرينيين والسنغاليين والسعوديين، وحتى برجال "بلاك ووتر" كما يقول تقرير أخير لنيويورك تايمز، وذهبتم تسخرون من تعز. جئتم برجال ال"فارك" الكولومبيين ووضعتموهم في دبابات أميركية، ورافقتهم طائراتكم المسلحة وبحريتكم الفرنسية الرهيبة، ومع ذلك انهزموا في ذباب! 
لن تصدق كولومبيا أن محاربي الغابات تاهوا في قرية على البحر اسمها ذباب! 
"أشير هنا إلى المعلومات المهمة التي نشرتها النيويورك تايمز قبل أيام، ورفضت السفارة الإماراتية في واشنطون الرد عليها".

هزمت تعز أكثر من ١٣ لواءً عسكرياً، أوقفتهم في الحوبان.

التاريخ سيتحدث على نحو مختلف:
بقيت كلمة الحوبان تتردد منذ حوالي ٨ أشهر! لماذا فشل الحوثيون في تجاوز الحوبان واقتحام تعز؟ ذلك أن تعز قالت له: لن تمروا.

سيطر الحوثي على مداخل المدينة: الطريق إلى عدن، الطريق إلى صنعاء، الطريق إلى الحديدة، واختنقت المدينة..
اختنقت تعز، وغرقت في الجوع وحمى الضنك وانهارت المنازل على رؤوس أصحابها، لكنها بقيت حية، وتقاوم.

مشاهد اقتحامات الحوثيين للبلدات السعودية، المحروسة بصور الأقمار الاصطناعية الفرنسية والألمانية والأميركية، ليس لها مثيل في تعز. لا يستطيع الحوثيون نشر فيديوهات انتصار عسكري من تعز.

المرة الوحيدة التي التقط فيها الحاكم صورة له في تعز كانت على جبل بلا ملامح، ولا سكان!

أما مشائخ تعز الذين عرضتهم قناة المسيرة فذلك فيلم سخيف أعد بطريقة بدائية تناسب صغار السن وصغار الضمير.
حشدوا شخصيات اجتماعية بذرائع خاصة وعديدة. بعضهم: استدعاهم الحوثيون لمناقشة مسألة هروب السجناء بعد قصف الطيران لهدف بالقرب من مركز أمن مديرية مقبنة! وجد المدعوون أنفسهم في حشد كبير يتحدث فيه أبو علي الحاكم "ليس كلهم بريئاً، بالطبع، لكنها كانت حيلة على كل حال"..

تعز تقاوم وتمانع، لأن ذلك قدرها. تقاوم بطلبة المدارس وباعة المساوك، بباعة الطرمبا وسائقي الموتورات.

لا تحدثوني عن "الدعم بكل السلاح"، فتلك الكذبة التافهة لن يرددها سوى رهائنكم الذين في الرياض.

تعز التروتسكية والماركسية والناصرية والإسلاموية والسلفية واللامنتمية، وهي الفئة الكبرى، تقاوم، وتنتصر. ثمانية أشهر جلب إليها صالح والحوثي كل الرجال وكل الآلات، وفشلوا في دخول شوارعها. لقد فشلت آلهة الشمال في اقتحام تعز وانتصر العُصاة.

الحفاة الذين يملكون رشاقة قل أن تجد لها مثيلاً هم الذين يمسكون بزمام الأمور في كل الأوقات في تعز. الحُفاة الذين حفظوا آخر ميلليمتر مكعب من الشرف في هذه البلدة!

بينما كان أهل صنعاء يتحدثون عن شبابيكهم المكسورة كانت تعز تسقط في فخ الطاعون، طاعون الضنك، وكانت قذائف الحوثيين تضرب العناية المركزة في المستشفى الوحيد وتقتل الأطباء وتحرق سيارات الإسعاف، وتمنع عنها الماء..

لكنها بقيت صلبة وقوية لأنها أم القُرى، وأم المدن، وسيدة الأيام كلها. حرستها منارة الجامع الرسولي الكبير، وباعة البطاطا، ومبارك هزاع. حرسها مبارك هزاع، وليس التحالف العربي، وفقد حياته، تاركاً طفلته وزوجته بلا مصدر للدخل، وبلا أصدقاء!

انتصرت تعز، تلك هي الحقيقة، وبقيت الآلام. تعز المنتصرة تتألم. انتصرت على طريقة ستالينغراد. ماذا فعلت ستالين غراد سوى أنها صمدت في البرد والدخان ومنعت الجيش السادس الألماني من اقتحام أسوارها؟

انتصرت تعز، وهزمت الجمهورية العربية اليمنية والمملكة المتوكلية الهاشمية. انتصرت بشكيمة أبنائها وبقليل من الرصاص المغمس بالمن والأذى، ذلك الذي تلقيه الطائرات مرّة كل عشرة أيام..

انتصرت تعز وبقي مهرتلو الفضائيات يهرشون جلودهم الوقحة..

انتصرت لأنها خلقت لذلك. خلقت لتبقى، وتُلهم، وتدل على الطريق..

مروان الغفوري

28.11.2015