حسان دبوان
التعميم باطل .. والباطل لا مكان له في قاموس المقاوم والثائر .."عن اب المنبطحة اتحدث "
00:22 2016-04-16

إب ليست منبطحة كما تدعون .. ولكن المنبطح فيها هم فصيل معين يدينون بالعبودية والولاء للمخلوع صالح .. وفصيل اخر من الأسر التي تدعي انتمائها لأل البيت وتنحني كل صباح ومساء لسيد الكهف.

والثلة العظمى من ابناء محافظة اب بين مشرد ومسجون ومشارك في جبهات القتال بتعز ومارب والجوف وميدي.

مقاومة اب التي يهاجمها اليوم عشاق الكبسة وساكني الفنادق قدمت ومازالت تقدم الكثير ... ولكن الجميع للاسف خذلها.

وقف البدير في وجه المليشيا يوم ان صمت الجميع فقتلو إبنه الصغير "اسامة" ورموة بين الاشجار وفجرو منزلة وقتلو ابنه الاكبر قبل اشهر معدودة وشردوة واهلة ... ومثله الدعام ولم ينصرهم احدا من اصحاب الهاشتقات الفسبوكية.

انتفضت الحزم وبعدان والمشنة بسلاحها الشخصي .. ووصلت المقاومة الى "مشورة" من اتجاة العدين .. وفندق التاج من اتجاة المشنة وكانو قاب قوسين من السيطرة على نقطة السحول ... فنفذت الذخيرة وتخاذلت الشرعية .. وبالمقابل ارسل المخلوع صالح والحوثيون تعزيزاتهم المدججة بأحدث الأسلحة فأضطر الابطال الى الانسحاب بعد ان فقدو الأمل بدعم الشرعية او التحالف بعد ان فقدو خيرة الرجال ... ولم تنصروهم حتى بمنشور .. واطلقتم حينها هاشتقاق "مقاومة اتحداك في نصف ساعة" ساخرين وشامتين.

فجرت مسيرة كهف مران منزل "الجمال "في اب و"الحماطي" في السحول واتخذت من جسد الرجوي درع بشري .. واغتالت الجماعي بعد تفجير منازلة الثلاثة في بعدان ... وفقد القائد الوائلي فلذة كبدة ومنزلة بحزم العدين ... فقلتم إنها محافظة يعشق ابنائها المرق ..!

اسست المقاومة مجلس عسكري لعل وعسى ان ترق قلوب الشرعية والتحالف ويمدوهم بالدعم .. فتم احتجاز قادة المجلس في نقطة تابعة للمقاومة الجنوبية بمحافظة عدن ولم يفرج عنهم إلى بعد ايام من المناشدات والتنديدات .

"اب " التي يحلو لكم تسميتها بمحافظة الانبطاح قال قائد مقاومة تعز قبل ايام ان معظم ابنائها في جبهات القتال بتعز .. ومثله اعلن ابناء الجوف ومارب وابطال ميدي .

هل تتذكرون صورة الجندي الأشعث والاغبر التي تناولتها مواقع وصحف محلية وعربية بعد اقتحام معسكر الماس في مارب ... إنه من اب المنبطحة بنظركم .

هل تتذكرون البطل "التعكري" الذي انتشرت صورته وهو يقتحم معسكر الامن المركزي في تعز حافي القدمين ..؟ إنه من اب التي يعشق ابنائها شرب المرق كما تدعون.

اين انتم من مقاومة الحمك ودمت والشعاور التي تكبد المليشيا خسائر فادحة كل يوم وبالمقابل تفقد اعز رجالها لأنها تواجه بالاسلحة الشخصية ترسانة اسلحة حديثة.

في جبهات القتال بمحافظة الانبطاح "الشهيد والجريح " كلاهما ميتين .. لانهم لا يجدون منفذا لإسعاف الجرحى .. ولا ادوية ومستلزمات تمكنهم من انشاء مستشفى ميداني متحرك لمعالجة الجرحى ... واظنكم سمعتم بإستشهاد شقيق قائد مقاومة الشعاور قبل ايام بعد ان اصيب في منطقة الشعاور بحزم العدين ولم يجدو طريقا لإسعافة واضطرو للتفاوض مع المليشيا الانقلابية ونقلة الى مستشفى الثورة في اب فتم اختطافة وتصفيته واخفاء جثته.. ومثلة الكثير لا يجدون دواء يضمد جراحهم.

بربكم .. كم عدد الغارات الجوية التي نفذها طيران التحالف في اب..؟ انها لا تتجاوز عدد الاصابع .
بربكم ماهو الدعم الذي قدمته الشرعية لمقاومة اب ..؟ لا شيء يذكر.
فكيف تريدون من ابنائها العزل ان ينتفضون بوجه مليشيا مدججة بأحدث الأسلحة..؟

ايها السادة ... قبل ان تلقو بلومكم وعتبكم على ابناء اب وانتم تحت مكيفات التدفئة وحول موئد الحنيذ .. اهمسو في اذن الشرعية التي تسكن بجواركم واسالوها لم لا تدعم مقاومة اب في الجبهات التي تشتعل الان بحزم العدين ودمت وسوق الليل ..؟

اعطونا رمح وسيف ... وانتظرو منا النزال ..!

نعم في اب انبطاح .. وبطولة وتضحية ايضا ... فالعنو المنبطح وأشكرو الثائر .. وأجتنبو التعميم اثابكم الله.